كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوال في 12 خطوة فقط: الجزء الأول

هذه المقال هو الجزء الأول من سلسلة مكونة من جزئين. تأكد أيضًا من قراءة الجزء الثاني.

هل استيقظت هذا الصباح وقد جالت في خاطرك فكرة إبداعية لتطبيق جوال مثاليّ؟ هل فكرت في فكرة فريدة لم يفكر بها أحد من قبل تجعلك متأكد من أنها ستحظى بشعبية كبيرة؟

المشكلة الوحيدة تكمن في أنك لا تعرف من أين تبدأ تصميم وبناء تطبيق!

لا تقلق – اقرأ هذا الدليل الموجز حول الخطوات الـ 12 الأساسية لتحويل فكرة تطبيق الجوّال من مجرد كونها فكرة تجول في خيالك إلى تطبيق ملموس يجوب شاشات الهواتف الذكية في كل مكان.

الخطوة الأولى: حدد أهدافك جيدًا

إن أمر الحصول على فكرة رائعة هي نقطة البداية لكل مشروع جديد. ولكن قبل الانخراط في التفاصيل، يجب أن تُحدد بوضوح هدف ورسالة تطبيق الجوّال الخاص بك. ماذا سيقدّم؟ ما هو جوهره؟ ما المشكلة الحقيقية الذي سيقوم بحلها؟ أو أي جزء من حياة مستخدميك سيتحسن بفضل هذا التطبيق؟

فبتحديد هدف واضح للتطبيق ستتمكّن من الوصول إلى فكرتك بشكل أسرع.

الخطوة الثانية: ابدأ في تصوّر ورسم تطبيق الجوّال الخاص بك

لا نقصد هنا بالرسم أنك يجب بالضرورة أن تكون فنانًا محترفًا لرسم تطبيقك! ما نقصده هنا هو وضع تصور مبدئي للتطبيق، فمن خلال تطوير الرسومات، فإنك تضع الأساس لواجهتك المستقبلية. في هذه الخطوة بإمكانك تصور وتخيّل المميزات الرئيسية والتخطيط التقريبي وهيكل التطبيق الخاص بك  بشكلٍ عام.

لكن؛ ما الذي ستستفيده من هذه الخطوة؟

تُعد هذه الخطوة بمثابة حجر الأساس في تطوير التطبيق فبوضع أول رسم تقريبي لتطبيقك سيتمّكن كل شخص في فريقك من فهم المهمة والمنتج الذي تحاول تطويره. ولا تنس أن تستخدم هذه الرسومات كمرجع في المراحل القادمة من المشروع.

الخطوة الثالثة: إجراء الأبحاث

حان الوقت لإجراء بحث أساسي حول فكرة تطبيقك. يحتوي هذا البحث على أربعة أغراض رئيسية:

  1. اكتشف ما إذا كانت هناك تطبيقات أخرى تعمل بنفس الفكرة والطريقة
  2. ابحث عن تصميم مُلهم لتطبيقك
  3. ابحث عن معلومات حول المُتطلبات الفنية لتطبيقك
  4. اكتشف كيف يمكنك التسويق لتطبيقك وتحقيق الدخل منه

هُناك شيءٌ هامٌ جدًا يجب أن تنتبه إليه، فمن الممكن أن تنهار وتتحطّم كل أحلامك وآمالك بسرعة كبيرة، على الرغم من أنك قد تعتقد أن قد حصلت على فكرة ثورية وفريدة لتطبيقك الخاص. على سبيل المثال، في مارس 2017، كان هناك قرابة 2.8 مليون تطبيق متاح  لنظام الأندرويد و 2.2 مليون لنظام iOS، هل تتخيّل هذا الكم الهائل من التطبيقات؟ لذا فإن إنشاء شيء لم يتم تنفيذه من قبل أمر مستحيل تقريبًا. ومع ذلك، يجب أن لا تيأس وتُحبط من المُنافسين الذين يتنافسون معك في نفس الساحة. من الضروريّ جدًا أن تركز على مشروعك الخاص وتُحدد بعناية المستخدم الخاص بك. تعلم جيدًا من أخطاء منافسيك وتبنى المميزات الأساسية التي دفعتهم للنجاح.

من ضمن الأفكار المُلهمة التي يُمكن أن تُساعدك في الحصول على أفكار مميزة لتطبيقك هو منصة (دريبل -Dribbble) وهو سوق رائع خاص بالمصممين يُمكّنهم  من عرض أعمالهم على الآخرين ليحصلوا على المزيد من الإلهام من زملائهم الفنانين، حيث يقومون بعرض أعمالهم على دريبل ليراه الآخرون ومن ثم يتمكنون من الحصول على التعليقات والآراء البنّاءة والتي تُسهم في تطويرهم وتزويدهم بالمزيد من الإلهام. فربما يكون دريبل هو المكان المفضل لك للبحث عن أفكار حول التصميم والتنفيذ، لا تتردد في زيارته!

هذا هو الوقت المناسب أيضًا للاطلاع على الجوانب الفنية لتطبيق الجوال الخاص بك، وذلك عن طريق معرفة متطلباتك والحصول على صورة واضحة عما إذا كانت فكرة التطبيق الخاصة بك مُجدية أم لا من وجهة النظر الفنية. ففي معظم الحالات، سيكون هناك حل بديل للمضي قُدمًا في مسار مختلف قليلاً عن المسار الذي تبنيّته مُسبقًا. حيث يمتد هذا البحث إلى التّطرّق إلى القيود القانونية مثل أسئلة حقوق الطبع والنشر والخصوصية، مما يمنحك فهمًا كاملاً لحالتك.

ولعل أفضل خطوة يُمكن أن تتخذُها مُنذ البداية، هي أن تستغل شبكة علاقاتك، فالحصول على رأي أحد الخبراء حول فكرت انشاء اول تطبيق جوال لك قد يكون أمرًا هامًا جدًا في تطويرك.

هُناك نقطتان هامتان جدًا لا يجب أن ننساهُما قبل البدا في انشاء اول تطبيق جوال لك ألا وهما: التسويق والاستثمار. فالآن بعد أن تأكدت من إمكانيات ومدى القيمة التي يُقدمها تطبيقك، يجب أن تفكر في استراتيجية قوية لطرحه في السوق. حدد مكانتك – اعرف بالضبط كيف يمكنك الوصول إلى المستخدمين المستهدفين وكيف تحتاج إلى الاقتراب منهم حتى يشعرون بالقيمة التي يُقدمها تطبيقك.

هناك اعتبار آخر مهم يتمثل في معرفة كيف سيعمل تطبيقك على إدرار الأموال. فهناك العديد من الطرق لتحقيق الدخل من أحد التطبيقات، والأمر متروك لك لاتخاذ قرار بشأن الطريقة التي تريد استخدامها. هل ستفرض رسومًا على المستخدمين عن تحميل التطبيق؟ أم أنك ستعرضه مجانًا ولكنك ستقوم بعرض الإعلانات عليه؟ (سيتطلب هذا النموذج قاعدة كبيرة من المستخدمين، لذا فكر جيدًا في ذلك أيضًا.)

الخطوة الرابعة: إنشاء نموذج مبدئي وقصة مصوّرة لتطبيق الجوال الخاص بك

في هذه المرحلة، تندمج أفكارك ومميزاتك في صورة أوضح.

الـ (التخطيط الهيكلي أو الإطار الشبكي – Wireframing) هي عملية إنشاء نموذج أولي أو مبدئي من تطبيقك. حيث يمكنك العثور على عدد كبير من أدوات النماذج الأولية عبر الإنترنت. الأكثر شعبية هي Balsamiq  و Moqups و HotGloo ، والتي لا تسمح لك فقط بسحب وإدراج جميع العناصر والرسومات التمثيلية الخاصة بك في مكان مُعيّن، ولكنها أيضا تُمكنك من إضافة زر عند النقر عليه يمكنك من استعراض التطبيق الخاص بك بشكل أكثر حيوية وأقرب للواقع.

أثناء عملك على الإطار الشبكي، يجب أيضًا إنشاء لوحة مصورة لتطبيقك. تتمثل هذه الفكرة في إنشاء خريطة أو دليل تفصيلي يساعدك على فهم العلاقة بين كل شاشة وكيف يمكن للمستخدم التنقل عبر تطبيقك.

الخطوة الخامسة: تحديد الواجهة الخلفية لتطبيق الجوّال الخاص بك

أصبح الآن الإطار الشبكي والنموذج المبدئي هما الأساس لبنية الواجهة الخلفية لتطبيقك. قُم برسم مخططًا لخوادمك وواجهات برمجة التطبيقات ومخططات البيانات. سيكون هذا مرجعًا مفيدًا للمطور، ومع انضمام المزيد من الأشخاص إلى المشروع في المُستقبل، سيكون ذلك بمثابة مخطط مُفصّل ذاتي التوضيح لكي يدرسوه.

قم بتعديل الإطار الشبكي والنماذج المبدئية الخاصة بك وفقًا للقيود الفنية إذا كانت هناك أية قيود موجودة.

الخطوة السادسة: اختبر النموذج الأولي لتطبيق الجوال الخاص بك

عُد إلى الإطار الشبكي  واطلب من الأصدقاء والعائلة والزملاء والخبراء مساعدتك في مراجعة نموذجك الأولي. امنحهم إمكانية الدخول إلى الإطار الشبكي للتطبيق واجعلهم يقومون بتشغيل التطبيق وتجربته. اطلب منهم الحصول على تعليقاتهم الصادقة وتحديد العيوب التي لاحظوها على التطبيق أثناء تجربتهم. قُم بدعوتهم إلى الاستوديو الخاص بك – إن أمكن – واجعلهم يجربوا النموذج الأولي أمامك. راقب كيفية استخدامهم للتطبيق، مع ملاحظة ردود أفعالهم ومدي تكيفهم مع واجهة وتجربة الاستخدام الخاصة بتطبيقك.

فالهدف من هذه الخطوة هو دمج مفهوم تطبيقك قبل دخوله في مرحلة التصميم! فبمجرد البدء في تصميمه، يصبح من الصعب تغيير الأشياء، لذلك كلما كان النموذج الأولي أكثر وضوحًا من البداية، كان ذلك أفضل.

في الجزء الثاني من هذه المقالة، سيتم تناول عملية التصميم والتطوير بالإضافة إلى مرحلة الاختبار حتى مرحلة نشر وإطلاق تطبيقك الجديد والمميز.

الق نظرة هُنا: كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوال  في 12 خطوة فقط: الجزء الثاني

المصدر:

https://www.allbusiness.com/12-step-guide-to-building-your-first-mobile-app-11193-1.html#.UoUPqqW6LlI

نُشرت بواسطة

محمد عواد النجداوي

محمد عواد النجداوي يحمل درجة الماجستر في علم الحاسوب من جامعة البلقاء التطبيقة. يعمل محلل نظم ومدير مشاريع برمجة تطبيقات اندرويد وايفون بشكل مستقل. مهتم بمجال تحليل البيانات ويقوم بالعمل على تطوير هذه المهارة من خلال دارسته للدكتوراه في جامعة UTM ماليزيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *